الرئيسية
نبذة عن المؤسس

نبذة عن المؤسس

كان الراحل الدكتور حسن عزازي مبتكرًا تربويًّا، ورائدًا في مجال التعليم، وصاحب رؤية؛ فقد استطاع ترك بصمة لا تُمحى في التعليم المصري. كان الدكتور حسن عزازي أول المناصرين وأقواهم في الدفاع عن التميز في التدريس والبحث، كما شَغل منصب رئيس أول مجلس أمناء تُشكله الجامعة. ومع صعود الجامعة ومواكبتها لمتطلبات القرن الحادي والعشرين وارتقائها سلم التميز، لم تنس الفضل المنسوب لمؤسسها وتفانيه في إنشاء منتدى النمو اللامحدود للمعرفة والتبادل الحر للأفكار وتحسين الفرد والمجتمع ككل.

بدأت مسيرة المؤسسات التعليمية للدكتور عزازي بإنشاء مدرسة طارق بن زيد عام 1958، ثم تبعتها مجموعة مدارس الرياض الثانوية الخاصة التي تأسست عام 1967؛ لتستمر في توسعها وتشمل سبع مدارس خاصة من مختلف التخصصات في مختلف أنحاء مصر. في الفترة التي شَهِدت تأسيس المدارس وإدارتها؛ شَغِلَ الدكتور عزازي عددًا من المناصب المرموقة؛ ليكون عضوًا بالمجلس الأعلى للمعاهد العليا، وكذلك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. إضافة لما سبق، فقد شغل منصب رئيس مجلس إدارة الصناعات المدرسية الخاصة، وترأس جمعية أصحاب المراكز التعليمية في مصر؛ ليمثل أصحاب المدارس الخاصة في اللجنة المركزية للتعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم، كما كان ممثلًا لأصحاب المدارس الخاصة بلجنة التعليم الخاص لجميع مناطق القاهرة، فضلًا عن لجنة التعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم (المناطق التعليمية: مصر الجديدة، ومدينة نصر، وحدائق القبة، وعين شمس). شَغِل الدكتور عزازي أيضًا منصب الأمين العام لنقابة التعليم بالمنطقة التعليمية بشرق القاهرة، وترأس نقابة التعليم بمنطقة القبة. ونتيجة لخدماته وإسهاماته الأخرى المتعددة التي لا تُقدر بثمن في مجال التعليم، حصل الدكتور عزازي على درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية العالمية عام 2008.

يواصل السيد خالد عزازي، نجل الدكتور عزازي، الارتقاء بإرث والده الراحل؛ ليشغل بعده منصب الرئيس الحالي لمجس أمناء جامعة المستقبل بمصر.

نبذة عن المؤسس
الدكتور حسن عزازي مؤسس جامعة المستقبل

نبذة عن المؤسس

نبذة عن المؤسس

كان الراحل الدكتور حسن عزازي مبتكرًا تربويًّا، ورائدًا في مجال التعليم، وصاحب رؤية؛ فقد استطاع ترك بصمة لا تُمحى في التعليم المصري. كان الراحل الدكتور حسن عزازي مبتكرًا تربويًّا، ورائدًا في مجال التعليم، وصاحب رؤية؛ فقد استطاع ترك بصمة لا تُمحى في التعليم المصري. كان الدكتور حسن عزازي أول المناصرين وأقواهم في الدفاع عن التميز في التدريس والبحث، كما شَغل منصب رئيس أول مجلس أمناء تُشكله الجامعة. ومع صعود الجامعة ومواكبتها لمتطلبات القرن الحادي والعشرين وارتقائها سلم التميز، لم تنس الفضل المنسوب لمؤسسها وتفانيه في إنشاء منتدى النمو اللامحدود للمعرفة والتبادل الحر للأفكار وتحسين الفرد والمجتمع ككل. بدأت مسيرة المؤسسات التعليمية للدكتور عزازي بإنشاء مدرسة طارق بن زيد عام 1958، ثم تبعتها مجموعة مدارس الرياض الثانوية الخاصة التي تأسست عام 1967؛ لتستمر في توسعها وتشمل سبع مدارس خاصة من مختلف التخصصات في مختلف أنحاء مصر. في الفترة التي شَهِدت تأسيس المدارس وإدارتها؛ شَغِلَ الدكتور عزازي عددًا من المناصب المرموقة؛ ليكون عضوًا بالمجلس الأعلى للمعاهد العليا، وكذلك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. إضافة لما سبق، فقد شغل منصب رئيس مجلس إدارة الصناعات المدرسية الخاصة، وترأس جمعية أصحاب المراكز التعليمية في مصر؛ ليمثل أصحاب المدارس الخاصة في اللجنة المركزية للتعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم، كما كان ممثلًا لأصحاب المدارس الخاصة بلجنة التعليم الخاص لجميع مناطق القاهرة، فضلًا عن لجنة التعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم (المناطق التعليمية: مصر الجديدة، ومدينة نصر، وحدائق القبة، وعين شمس). شَغِل الدكتور عزازي أيضًا منصب الأمين العام لنقابة التعليم بالمنطقة التعليمية بشرق القاهرة، وترأس نقابة التعليم بمنطقة القبة. ونتيجة لخدماته وإسهاماته الأخرى المتعددة التي لا تُقدر بثمن في مجال التعليم، حصل الدكتور عزازي على درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية العالمية عام 2008. يواصل السيد خالد عزازي، نجل الدكتور عزازي، الارتقاء بإرث والده الراحل؛ ليشغل بعده منصب الرئيس الحالي لمجس أمناء جامعة المستقبل بمصر. الدكتور حسن عزازيمؤسس جامعة المستقبل نبذة عن المؤسس